السلوم هي مدينة تتبع محافظة مرسى مطروح. كما أنها تعد مدينة ساحلية. حيث تقع على سواحل البحر المتوسط. بجانب أنها مدينة صغيرة تقع على الحدود المصرية الليبية، ففيما يلي سنتطرق عبر موقع عقار فييد إلى كافة المعلومات عن تلك المدينة، تابع القراء..

معلومات عن مدينة السلوم:

تقع المدينة على الخريطة على حدود ليبيا من الغرب. ومن الشمال يحدها هضبة السلوم. وهنا يأتي إجابة سؤال كم يبلغ ارتفاع هضبة السلوم؟ ويبلغ إرتفاع الهضبة حوالي ٢٥٠ متر. وتتميز بأنه عند وقفك أعلاها ترى المدينة كاملة وبوضوح.

أما من الشرق فيحدها ساحل البحر المتوسط. فمن المميز أن شواطيء السلوم تقع على البحر المتوسط.

فهي تتميز بكونها مدينة ساحلية صغيرة بالإضافة إلى أنها مدينة حدودية.

السلوم على الخريطة

مركز السلوم هو أحد وأخر مراكز محافظة مرسى مطروح. فمدينة السلوم تتبعها إداريا. والتي تتميز بأنها تمتلك القدر الأكبر من الصحراء الغربية. حيث تقع مدينة مرسى مطروح في جزء كبير من الصحراء الغربية. وتأتي بعدها في الترتيب محافظة الوادي الجديد.

يوجد بها كذلك منفذ السلوم البري الحدودي مع دولة ليبيا. حيث أن المسافة بينها وبين الحدود الليبية ليست كبيرة. مما جعل العديد من الأشخاص الذين يسكنون بها يحاولون تهريب بعض البضائع من ليبيا إليها. مستغلين هذا المنفذ و ذلك للهروب من جمرك السلوم.

ومن أهم الأشياء التي تشتهر بها و أيضا يجعل العديد من الناس يرغبون في الذهاب إليها. هو رؤية الكسوف الكلي للشمس حيث يكون متاح رؤيته بالكامل ووضوح في المدينة. وقد تم إكتشاف هذا في عام ٢٠٠٦.

مساحة مدينة السلوم:

وتبلغ مساحة المدينة حوالي ٣٥ كيلومتر و ذلك بخلاف القرى التابعة لها، كما أنها تبعد عن المركز الرئيسي لمحافظة مرسى مطروح. حوالي ٢١٥ كيلومتر، والمسافة بين السلوم وحدود ليبيا تبلغ عشرة كيلومتر. و أيضا فإنها تبعد عن مدينة طرابلس وهي عاصمة جمهورية ليبيا العربية حوالي ١٣٨٤ كيلومتر.

وإن كنت ترغب في السفر من المدينة إلى القاهرة وتريد معرفة كم تبعد القاهرة عن السلوم. فإن المسافة بينها و بين القاهرة هي ٦٠٥ كيلومتر. يعني حوالي ٧ ساعات سفر بالسيارة.

عدد سكان مدينة السلوم:

يبلغ عدد سكانها حوالي أربعة عشر ألف نسمة. ويسكن بها العديد من القبائل المختلفة مثل قبائل المعابدة وأولاد علي.

يعمل أهلها وسكنها في مهنتي الصيد والتجارة. كما أن التجارة تتم من خلال منفذ السلوم البري الذي يعتبر مهم جدا بالنسبة لهم. حيث يعمل عدد كبير من السكان من خلاله. فهو بالنسبة لهم أهم وجهة للحصول على لقمة العيش، كما أن أولاد وأهالي المدينة لهم دورا كبيرا في حماية الحدود والبوابات الغربية.

كذلك فإنه يغلب الطبع البدوي على جميع أنحاء المدينة. وتسيطر عليها العادات العائلية القبلية. و أيضا يوجد بها جو إجتماعي تعاوني. كما أن العديد من العائلات ذات أصول ليبية. حيث يوجد العديد من النسب بين القبائل الليبية والعائلات فيها. نظرا لقربهم من بعضهم وعمليات التبادل التي تحدث من وإلى ليبيا.

ومن المميز لسكانها خاصة وسكان محافظة مرسى مطروح عامة. أنه يتاح لهم الذهاب إلى الجمهورية الليبية فقط بالبطاقة الشخصية. والتي تحمل عنوانا داخل مطروح أو مدينة السلوم. دون الحاجة إلى جواز سفر أو أي إجراءات خاصة بالسفر.

مناخ مدينة السلوم:

تعد الصفة المميزة للمناخ فيها هو المناخ المعتدل كبقية المناخ في جمهورية مصر. إلا أنه يغلب عليها المناخ الساحلي مثل مناخ الساحل الشمالي. وذلك بسبب وقوعها على ساحل البحر المتوسط. حيث تأتي الرياح الساحلية محملة بنسائم الهواء العليل الذي يساعد في تحيسن المناخ ودرجة الحرارة.

تاريخ مدينة السلوم:

لقد مرت العديد من الأحداث التاريخية على هذه المدينة. حتى من قبل إنضمامها إلى جمهورية مصر العربية. فقد تم إنضمامها لمصر في ٩ أبريل سنة ١٩١٢. ضمن إتفاق بين القوات الإيطالية والتي كانت تحتل ليبيا وبين الإنجليز الذين كانوا يحتلون مصر. و ذلك بموجب إتفاق ينص على إنضمام السلوم لمصر مقابل إنضمام واحة جغبوب التي تقع في الجنوب لليبيا.

وقد بدأت هذه الأحداث منذ عصر الفتوحات الإسلامية لجنوب إفريقيا. فهي تعد شاهدة على العديد من الحروب المهمة. حيث قد ذكر إسمها في العديد من الكتب التاريخية.

وفي الحرب العالمية الثانية قامت القوات الإيطالية بإحتلال صحراء مصر الغربية كاملة. كما أنها بدأت مخططها بإحتلال مدينة السلوم. ثم أقامت الحصون بها و أيضا أقامت حصون في مدينة بني براني. وكان ذلك في عام ١٩١٥. فقد كانت هذه الأحداث ضمن الحرب الإيطالية العثمانية. فكانت القوات الإيطالية والبريطانية تطارد السونسيين والقوات العثمانية. حيث إحتمت القوات العثمانية بمدينة السلوم. كما ذكر أن السونسيين إحتموا بإحدى مخرات السيول التي كانت موجودة حينها. ثم إنهارت بهم فسقطوا منها أمواتا.

ليس هذا فقط، بل شاهدت أيضا معركة كبيرة جدا بين دول الحلفاء والإنجليز. وكان هذا سنة ١٩٤٥، حيث أستطعوا في هذه المعركة الإنتصار على الإنجليز بشكل قهري حتى منطقة العلمين.

ومن الأشياء العظيمة أيضا التي شاهدتها وكانت جزءا منها. هو أنها كانت تعتبر محطة لمساعدة وتزويد المجاهد الليبي عمر المختار بكل مايحتاجه. و ذلك في جهاده ونضاله ضد الإيطاليين.

 

مدينة السلوم مدينة عظيمة. شاهدت العديد من الأحداث المهمة في تاريخ مصر. كما أنها مدينة حدودية مهمة. ومن الضروري البحث عنها ومعرفة تاريخها المشرف. والإهتمام بهذا التاريخ العظيم لها وتعريف الناس به.