جاءت تسمية هضبة السلوم وتمحورت القصة التاريخية لها في مصر حول محاصرتها من قبل القوات الإيطالية والبريطانية في 1915م، حيث شهدت الحرب العالمية الثانية وذكر اسمها في العديد من كتب التاريخ منذ إعلان إنضمامها لمصر  عام 1912، بناء على الاتفاقية التي تمت بين الطليان الذين كانو يحتلون ليبيا والإنجليز الذين احتلوا مصر آنذاك، ولمزيد من المعلومات عن هضبة السلوم حول موقعها ومساحتها ومميزاتها تابع هذا المقال عبر موقع عقار فييد.

خريطة هضبة السلوم

من العوامل الهامة التي تتميز بها أي منطقة هي الموقع لذلك فإن لها موقعاً في خليج السلوم، حيث تتبع إدارياً وتتوضع في محافظة مطروح كمركزٍ سادسٍ والأخير بترتيبه مع أكبر نسبة مساحة من الصحراء الغربية بعد محافظة الوادي الجديد، كما أنه يعد موقعاً اقتصادياً هاماً لكونه يشغل الحدود المصرية الليبية كمنفذ حدودي اقتصادي لمصر.

بالإضافة لما سبق فهي تطل على ساحل البحر المتوسط على شكل خور بحيث يتبع مركز السلوم قريتي بقبق وأبو زربية.

في حين أن لها موقع مميز على شاطئ الساحل الشمالي ذات طبيعة بدوية، وظهير صحراوي يبلغ 9000 فدان، ولكنها تبعد حوالي 215 عن عاصمة مدينة مرسي مطروح.

كم يبلغ ارتفاع هضبة السلوم؟

الذي يكون بما يقارب من 250م أي ما يعادل 65 دور في بناء سكني، فعندما تنظر من أعلى الهضبة للمنازل التي توضعت أسفلها تشعر وكأنك تنظر من نافذة طائرة.

فبمجرد وقوف الشخص في أعلى الهضبة يمكنه رؤية مدينة السلوم كاملة وهي تحضن شاطئ البحر الأبيض المتوسط.

مساحة هضبة السلوم

أما من جهة المساحات فتنقسم إلى:

  • مدينة السلوم وتبلغ مساحتها حوالي 35 كم.
  • الكتلة العمرانية بمساحة 554.98 فدان.
  • الأراضي الغير مستغلة تبلغ 145.29 فدان.
  • الطرق والممرات والفراغات العمرانية بمساحة 152.98 فدان.

مم تتكون الهضبة وأهم عيوبها؟

تتكون من صخور جيرية بيضاء وصفراء اللون كما أن لها ميولا وانحدارات جانبية من متوسطة إلى شديدة الانحدار، وتقطع الهضبة فى منطقة السلوم العديد من الأودية أشهرها وادي عقرب الذي يعمل كمخر للسيول، بالإضافة لوجود الكثير من الفواصل التي تأتي بأشكال عديدة مثل الأفقي والرأسي والمائل بين الصخور الجيرية التي تكوّن الهضبة، وبالتالي تساعد على تكسير هذه الطبقات، وتتحول لكتل صخرية صغيرة، حيث تساهم بجريان مياه الأمطار داخل الصخور فتذيبها وتفككها.

وبالتالي شكل هضبة السلوم في مصر المرتفع يعد تهديداً مباشراً للطرق التي تقود لأعلى الهضبة بسبب الانحدارات الكبيرة الخطرة لحدودها، حيث تكون الطريق الإسفلتية خطرة خاصة مع عدم ترك مسافة أمان على جانبي الطريق، مما يزيد احتمال تساقط هذه الكتل على السيارات التي تمر في الطريق صعودا أو نزولاً منها،
كما أن لسرعة جريان مياه الأمطار من المرتفعات على جوانب الطريق الإسفلتي دوراً إضافي للنحر المباشر للطبقة السفلية، وهذا يساعد على سرعة الحت وتآكل طبقة الأسفلت العلوية لطريق الهضبة.

درجة الحرارة في هضبة السلوم:

في البداية إن للهضبة مناخ مختلف الأجواء فهي مميزة بأجوائها اللطيفة في الصيف وخاصة كونها تطل على ساحل البحر المتوسط، مع نسمات عليلة تشعر المتواجد فيها براحة واسترخاء، أما خلال فصل الشتاء يوثر ارتفاع الهضبة في درجات الجرارة بحيث تنخفض بشكل كبير، ومع الاعتماد على كم ارتفاع هضبة السلوم يمكن أن تعرف مقدار انخفاض الحرارة في الشتاء، فهو عبارة عن عملية تناسب عكسية للحرارة مع الارتفاع.

مميزات هضبة السلوم

المذهل في القصة أن هناك سكة حديد في أعلى الهضبة تمر عليها سيل من المياه لتوصيلها الى منفذ السلوم، ولكن في حال تم رصف الطريق وتحويل مسار المياه عندها سيتم تفادي خطر الانهيارات التي تهدد الطريق الخاص بالسيارات والأتوبيسات للركاب والشاحنات التي تنقل صادراتها إلى ليبيا.

بالإضافة لاطلالتها المميزة على الساحل والمنظر المميز للبحر خاصة في الصيف وأوقات السياحة، كما أن اعتدال الحرارة خلال الصيف والربيع أمر مهم جداً يعد من أهم ميزاتها، كذلك تعد منفذ اقتصادي مهم جدا بين مصر وليبيا.

الحلول المقترحة لإصلاح الانهيارات في الهضبة

  1. يتم تغطية كافة المنحدرات بنظام شبكات معدنية من الحديد اللصب كدعامات على أسطحها، بواسطة مسامير كبيرة في الكتل الصخرية.
  2. ثم إنشاء عواميد من الصلب أسفل الطريق وعلى جانبي الطريق الإسفلتية المجاورة للمنحدر لدعمه بإنشاء شبكة عرضية تصل بين هذه الأعمدة لحماية جانبي الطريق.
  3. بعدها يتم ضخ الإسمنت في الشقوق المتسعة بعد تنظيفها من الرواسب.
  4. يتم وضع عدد من أنابيب الصرف لتصريف المياه التي تغلغلت في الصخور وفجواتها من أجل منع تصدع الصخور بسبب زيادة ضغط المياه.

الملامح الإجتماعية للهضبة ومدينتها:

تعيش المدينة طابعاً بدوياً إيجابياً مميزاً بالعلاقات الاجتماعية الخاضعة للأعراف العربية القبلية، حيث يبلغ عدد سكان المدينة حوال 10913 نسمة، وبالتالي يغلب على المدينة أصول مشتركة لأهلها بالإضافة لنسبة من قبائل ليبيا، ولكن للبيئة البدوية تفاصيل عمرانية خاصة تتعلق بشخصية الفرد فيها،فتعتمد على ارتفاع المبنى ومساحته الكبيرة بالإضافة لوجود فراغ كبير أمام المنزل. في حين يشغل سكانها الأعمال الصيد لإطلالتها المميز على البحر.

أخيراً هضبة السلوم من معالم مصر المهمة يجب أن لا تندرج على لائحة الاهمال، حيث أنه ستكون وجهة السياح الأساسية في حال تم دعمها والاهتمام بها بالشكل المطلوب، ولا ننسى ان لها أهمية اقتصادية عالية لدعم مصر.