تعمل مصر على زيادة التنقيب عن الذهب والمعادن في الصحراء الشرقية بهدف جذب الاستثمارات في قطاع التعدين، إليكم عبر موقع عقار فييد أهم المعلومان عن جبال الذهب في مصر.

احتياطيات مصر من الذهب

 احتلت مصر المرتبة السادسة بين أقرانها العرب في حيازات الذهب التي تبلغ 77.4 طنًا، وهي أرض غنية بالذهب حيث تقع على الدرع العربي النوبي، وتم العثور على رواسب الذهب الغنية في جميع أنحاء المنطقة. م الإبلاغ عن احتياطيات مصر من الذهب عند 7.314 مليار دولار في يونيو 2022.

 يتركز إنتاج الذهب في ثلاثة مواقع عبر الصحراء الشرقية لمصر في الوقت الحالي وهما:

  • جبل السكري.
  • حماش.
  • وادي العلاقي.

لكن أعلنت هيئة الثروة المعدنية المصرية إن المعدن الثمين موجود في 120 موقعًا قديمًا، من مناجم قديمة إلى مواقع أخرى، كل هذه المناطق في الصحراء الشرقية.

لا يوجد في مصر سوى عدد قليل من أنشطة تعدين الذهب، مع وجود منجم واحد فقط لإنتاج الذهب قيد التشغيل حاليًا، منجم السكري المملوك لشركة Centamin.

جبال الذهب في مصر

تم منح مصر ثمانية تراخيص للتنقيب عن الذهب والمعادن بالصحراء الشرقية من وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية، لزيادة الاستثمار في قطاع التعدين من قبل أكبر شركات المنتجه للمعادن (سينتامين Centamin الأسترالية وB2 Gold الكندية).

لم تمتلك مصر إلا منجم ذهب تجاري واحد فقط قيد التشغيل على الرغم من الاحتياطيات الوفيرة وتاريخ التعدين الغني. مؤخرًا تم اكتشاف منجم ذهب جديدًا بالصحراء الشرقية، باحتياطيات تقدر بأكثر من مليون أوقية من الذهب، يقع في منطقة امتياز شركة “شلاتين” للثروة المعدنية ونسبة الاستخلاص تبلغ 95%، التي تعتبر من أعلى نسب الاستخلاص، بينما يكون إجمالي استثمارات أكثر من مليار دولار على مدار العشر سنوات القادمة.

كما يعد منجم السكري هو المنجم الوحيد لتصدير الذهب في مصر وأول عملية حديثة واسعة النطاق للذهب في الدولة الواقعة في شمال إفريقيا.

جبل السكري في مصر

منجم السكري للذهب من أشهر جبال الذهب في مصر وهو عبارة عن حفرة مفتوحة طويلة العمر وحمولات ضخمة وعمليات تحت الأرض، حيث بدأ الإنتاج في عام 2009 وهو أول منجم حديث للذهب على نطاق واسع في مصر، كما يعتبر أحد أكبر مناجم الذهب المنتجة في العالم، يُسهم المنجم، بما يصل إلى 900 مليون دولار سنويًا في الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.
من المتوقع أن ينتج ما يزيد عن 400000 أوقية سنويًا بموارد معدنية تبلغ 10.3 مليون أوقية من الذهب. يوفر الكثر من المال، والتدفقات النقدية القوية، والخبرة التطويرية والتشغيلية التي تعد مهمة جدًا في مشاريع الذهب الأخرى وتطويرها.
على الرغم من الاحتياطيات الوفيرة من المعدن الثمين وتاريخ التعدين الغني الذي دعم صناعة المجوهرات الفرعونية المتقنة، لا تزال الثروة المعدنية في مصر غير مستكشفة وغير مطورة إلى حد كبير.

جبل السكري في مصر

تاريخ الذهب في مصر

على مدى آلاف السنين، بنى الفراعنة القدماء ممالك قوية أصبحت ممكنة بفضل ثروات لا مثيل لها من رواسب الذهب المصرية. تم تسجيل تعدين نشط للذهب طوال القرن العشرين عندما كانت المناجم البريطانية تنتج الذهب. على الرغم من الازدهار الواضح، لم تشهد مصر الحديثة سوى القليل من التعدين النشط للذهب على مدار المائة عام الماضية، حيث لا ينتج الذهب سوى منجم السكري في الوقت الحاضر.

فترة الأسرات المبكرة (3100 قبل الميلاد – 2686 قبل الميلاد)

كانت أولى اكتشافات شذرات الذهب في الصحراء الشرقية لمصر، كان هناك نمط مشترك لموقع مناجم الذهب مع البيئات الجيولوجية المماثلة الموجودة في جميع المواقع، التي تتكون عادةً من مستويات عالية من عروق الكوارتز، وجرانيوديوريت وغرانيت بطريقات جديدة.

وكانت تستخدم في استخراج الذهب المطارق الحجرية ذات المقبضين البارزين، حيث يصل طولها إلى 40 سم ووزنها حتى 8 كجم، مما يعني أنه لا يمكن استخراجها إلا بكلتا اليدين.

المملكة الحديثة

اما في فترة المملكة الحديثة التي  كانت من الأسرة الثامنة عشرة إلى العشرين، توسع تعدين الذهب في المناطق الجنوبية بسبب غزو النوبة المتعطش للذهب، شهد المرء استنفاد مناجم الدولة الوسطى التي عززت المزيد من الاستكشاف مما أدى إلى الاستكشاف المستهدف بغرض اختبار عينات الكوارتز المختارة.

شهد أيضًا تغييرًا في أدوات التعدين حيث كانوا يستخدمون الأزاميل المعدنية. خارج المنجم تم سحق قطع الكوارتز إلى شظايا أصغر يمكن التحكم فيها على الحجارة المسطحة، ثم قاموا بسحق الحصى في مطاحن خاصة بحجم يسمح باستخراج الذهب.

هذه الفترة اعتبرت من أهم الفترات في التنقيب عن المعادن في مصر مع دخول النوبة إلى الإمبراطورية المصرية في بداية الدولة الحديثة مما أدي إدخال حقول تعدين جديدة.

بينما العصر البطلمي (300-30 ق.م) كانت صناعة تعدين الذهب في هذا العصر ارتفعت الإنتاج نسبيًا، مما سمح للبطالمة بممارسة القوة السياسية والعسكرية،  مما تراجع التعدين بشكل رئيسي إلى المناطق الجنوبية من الصحراء الشرقية الوسطى.

حدثت العديد من كانت التطورات الهيكلية في هذه الفترة التي أدت إلى دخول الدعامات مما دعم ذلك المنجم وسمحت بحفر أعمق في الجبل، ولي هذا فقط بل قامت بتعزيز الأمن داخل المناجم، مما سمح للرحلات الاستكشافية بالشروع في مشاريع تعدين أعمق.

قال علماء الأثار بأنه كان هناك تغيير طفيف في تقنيات الاستخراج، مع استخدام المطارق والأزاميل، والدليل على ذلك هو علامات الإزميل المستطيلة كانت أكثر في هذه الفترة عن الموجودة في عصر الدولة الحديثة.

عصور الرومانية البيزنطية والعربية المبكرة

في هذه الفترة شهد الذهب تدهور كبير، وتوقف في منطقة الصحراء الشرقية النوبية، وخلال الفترة العربية المبكرة، انتقل التنقيب عن الذهب جنوبًا إلى مناطق مثل وادي العلاقي والصحراء النوبية.

حتى هذه الفترة ، كانت الأدوات والأسلحة في الثقافة المصرية تعتمد على الأدوات الحجرية، مثل سكاكين، ورؤوس السهام، ورؤوس الحربة، وكذلك الكاشطات والفؤوس والمطارق من الحجر الصلب.

كما خضعت تقنية المعالجة إلى تحسين من خلال المجرفة الدوارة أي طاحونة دائرية مكونة من قطعتين تتكون من حجر مسطح وثابت مصحوب بقرص دوار بمقبض يؤسس الكوارتز، تسببت هذه التقنية إلى نجاح الذهب في مصر وتحسين فعالية الحركة الدورانية مما أدى زيادة نسبة الدهب.

العصر الحديث

تعد مناطق التغيير أكثر المناطق الواعدة للتنقيب عن المعادن في وسط الصحراء الشرقية، حيث استهدف عمال مناجم الذهب القدماء في مصر عروق الكوارتز المدخنة التي تحتوي على كميات كبيرة من الذهب، لكنهم تركوا مناطق التغيير كما هي.

يتم التركيز بشكل أكبر على رسم الخرائط، حيث تم بالفعل استخراج الكثير من الاحتياطيات المتاحة بسهولة، وتم استخدام تقنيات الاستشعار عن بعد مثل تقنين الصور وتحليل المكونات الرئيسية وتصنيفات الصور لتعزيز قدرة الفرد على تحديد مكان الذهب.

ظهرت تحسينات في التكنولوجيا التي سمحت بتطوير تقنيات استخراج للذهب.

أشارت الرحلات الاستكشافية التي بدأت في سيناء إلى وجود رواسب الزنك والقصدير والرصاص والنحاس ولا شك أن هناك عددًا كبيرًا من المواد غير المستكشفة في جميع أنحاء المنطقة.

 

جبال الذهب في مصر له أهمية كبيرة في الدولة حيث يعد جزءًا من احتياطيات البنك المركزي من النقد الأجنبي إلى جانب العملات المعترف بها دوليًا، كما يساعد في توفير السلع، وسداد الديون والفوائد الخارجية، ومواجهة أزمات اقتصادية استثنائية.