بعد إنتشار التلوث البيئي في العالم وحدوث أزمات كبيرة ناتجة عنه. إتجه العالم نحو محاولة تقليله عن طريق التوجه نحو الإستدامة في العديد من الإختصاصات. ومن بين هذه الإختصاصات كان للإختصاص العمراني نصيبا وظهر دوره في العمارة الخضراء والمباني صديقة للبيئة.

ماهي العمارة الخضراء؟

  • قد يسأل البعض ماهو الفرق بين العمارة المستدامة والعمارة الخضراء؟ والجواب سيكون أنه لا يوجد فرق إذ أن العمارة الخضراء هي نفسها العمارة المستدامة. والتي تعتبر تقنية معينة من تقنيات التصميم الواعي بيئيا في تخصص الهندسة المعمارية.
  • والمراد قوله أن مفهوم العمارة الخضراء يتلخص في كونه يضع البيئة في الإعتبار. كما تضع أيضا في الإعتبار تقليل الطاقة المستهلكة.
  • وفكرة الإستدامة مضمونها توفير فرص أكبر للأجيال القادمة. فهي تعني عدم استهلاك واستنزاف الموارد الطبيعية والتي تتسم بمحدوديتها وذلك لضمان استمرارها للأجيال القادمة. فالعمارة المستدامة تعني تصميم مبنى يستهلك موارد طبييعية مثل الماء والطاقة بشكل أقل جدا من الطبيعي. ويكون ذلك عن طريق إعادة معالجة مياه الصرف وكذلك إعادة تدوير المنتجات المستخدمة، بالإضافة إلى إستخدام تقنيات حديثة تعمل على توفير الطاقة تلقائيا.

اقرأ أيضا: انواع الشدات الخشبية | مكوناتها وطرق تنفيذها 

مبادئ العمارة الخضراء

  • الحفاظ على الطاقة:

فأهم مباديء العمارة الخضراء هو الحفاظ على الطاقة. فالمبنى الأخضر لابد وأن يصمم بأساليب يمكن من خلالها تقليل الطاقة إلى أقل قدر ممكن. فيتم الإعتماد على الطاقات الطبيعية مثل الرياح، والطاقة الشمسية وتقليل إستخدام الوقود.

  • التكيف مع المناخ:

وأحد مبادئه هو التكيف مع المناخ البيئي المحيط به فلا يؤثر عليه سلبا ويصبح جزا منه.

  • تقليل استخدام الموارد:

فيتم في تصميمه تقليل استخدام المواد الغير متجددة واستخدام مواد مستدامة عن طريق تدويرها. مثل اعادة تدوير النفايات وبقايا المباني.

  • إحترام الموقع:

والهدف المراد تنفيذه من هذا المبديء هو جعل المبنى الأخضر جزاءا من البيئة المحيطة به فلا يؤثر عليها سلبا أو يحدث بها تغييرا. فاذا تم ازالة المبنى يعود كل شيء كما كان قبله.

  • تصميم مستدام:

أن يكون تصميم المبنى بما فيه من بيئة كهربية وميكانيكة وهندسية وغيرها متكاملا ومتحدا مع البيئة المحيطة به.

مواد بناء العمارة الخضراء

وكما ذكرنا أن الهدف الأساسي من العمارة الخضراء هو فكرة الإستدامة وتوفير الطاقة. لذلك سوف نذكر لكم المواد المستخدمة في بناء العمارة الخضرا:

  • منتجات معاد تدويرها: وتستخدم المواد المعاد تدويرها في بناء العمارة الخضراء وذلك بسبب كفائتها. حيث تحتوي المنتجات المعاد تدويرها على الكثير من المواد مثل عزل الورق من الصحف وكذلك الكرتون المعاد تدويره، وأيضا الأحجار والمعادن المعاد تدويرها.
  • المواد المصنعة باستخدام عمليات فعالة من حيث الموارد: ومن أمثلة ذلك الخرسانة المستدامة وهي تلك الخرسانة المسلحة بالألياف الزجاجية ورقائق الخشب. وفائدة هذه المواد هي توفير الطاقة فضلا عن تقليل استخدام الموارد المحدودة وكذلك تقليل غازات الإحتباس الحراري.
  • مواد مجدددة أو منقذة أو معاد تصنيعها: وهي تلك المواد التي يتم تجديدها أو إنقااذها أو إعادة تصنيعها. وتظهر فائدة هذه المواد في توفير المواد عن طريق جعل المواد المستخدمة من قبل ذات قيمة ويتم الحصول عليها من النفايات ثم تحسينها ومن أمثلة ذلك الأسقف البلاستيكية.
  • مواد طبيعية: ويطلق عليها المواد الطبيعية المتجددة. ويتم الحصول هل هذه المواد من مصادر مستدامة وهي التي يتم فيها تدوير المواد بشكل مستدام. لأن من أهم مايميزها كونها متجددة ومتوفرة. ومثالا على ذلك الخشب العتمد والبلاط الشمسي.

اقرأ أيضا: الطوب الرملي الجيري | مميزاته والمكونات الداخلة في إنتاجه

  • المواد الموفرة للمياه والطاقة: والمواد الموفرة للمياه تساعد على تقليل كمية الماء المستخدم أثناء عملية البناء، ولا تتوقف عند ذلك فتقلل استخدام الماء أثناء العيش بداخله واستخدامه. فهي مواد مصممة خصيصا لتقليل استهلاك الماء بالإضافة إلى تحسين جودته. وكذلك أيضا المواد الموفرة للطاقة فهي تعمل على تقليل الطاقة المستخدم إلى أقل دؤجة ممكنة. ومن هذه الأمثلة العوازل الذكية.
  • مواد مقاومة للرطوبة: وهي تلك المواد التي تعيق نمو الملوثات البيولوجية سواء داخل البناء أو حوله. فهذه المواد مصممة على مقاومة الرطوبة بنسبة 100% ولذلك يفضل إدخالها في بناء العمارة الخضراء.
  • مواد منخفضة المركبات العضوية المتطايرة: وهي من المواد المحبذ استخدامها في بناء العمارة الخضراء وذلك لأنها تحسن الIAQ ” جودة الهواء الداخلي” بسبب أنها غير سامة وأقل خطورة على الصحة.
  • مواد متاحة محليا: استخدام المواد المتاحة محليا هو جزء لا يتجزء من الهندسة المعمارية. وهذا بسبب تقليلها للتكاليف المستخدمة أولا وأيضا لتقليلها الاضرار الناتجة عن عملية النقل مثل الاحتباس الحراري والتداخل مع البيئة.
  • مواد غير سامة: والمواد الغير سامة مفضلة جدا في بناء العمارة الخضراء. وذلك لأنها تعمل على زيادة الIAQ. حيث أنه لا يوجد بها عناصر مسرطنة أو مهيجات.
  • مواد متينة: المواد المتينة هي تلك المواد التي تظل محافظة على جودتها دائما. وينصح باستخدمها عند بناء العمارة الخضراء لأنها تقلل عمليات الاستبدال والتي ينتج عنها تكاليف كبيرة جدا. كما أنها لا تحتاج إلى صيانة متكررة، فضلا عن قابليتها لإعادة التدوير والإستخدام.
العمارة الخضراء

مواد بنلء العمارة الخضراء

معايير العمارة الخضراء

العزل والبناء:

  • ويتم هذا العزل عن طريق المواد المعاد تدويرها وذلك بهدف تقليل الطاقة وتوفيرها للمستقبل ومن أمثلة هذه المواد الألياف الزجاجية المنفوخة.

اقرأ أيضا: العزل الحراري | 5 معلومات هامة يجب معرفتها عنه

الأجهزة والمعدات المنزلية:

  • من أهم معايير المباني الخضراء هو استخدام أجهزة داخل المنزل تحد من استخدام الطاقة وتقللها بشكل كبير. كذلك تقليل استخدام الماء سواء في صنبور الاستحمام أو غيره. يدخل في ذلك استخدام غسالات الصحون الموفرة للماء والمجففات التي تقلل الطاقة.

الأرضيات:

  • رأى مصممو الأبنية الخضراء ضرورة في تبديل المواد الصلبة المستخدمة في الأرضيات داخل المنازل والتي تقوم بالتاثير السلبي على البيئة. ورأوا أنه هناك بدائل جيدة غير مكلفة وغير مضرة للبيئة في آن واحد. مثل الخيزران والفلين وأيضا لفائف اللينوليوم القديم وهي مصنوعةة من الكتان والألياف الطبيعة التي لا يوجد لها تأثير على البيئة.

الطاقة الشمسية:

  • قد يبدو في البداية أن فكرة الطاقة الشمسية مكلفة، ولكنها تعتبر إستثنار طويل الأجل تظهر فوائده على المدار البعيد في الفواتير الخاصة بالطاقة الشمسية. ولا يعد الشكل المعروف للطاقة الشمسية وهو اللوحات الكبيرة على أسطح المنازل الشكل الوحيد، هناك عدة أشكال أخرى منها النوافذ السميكة المجزأة أو الطاقة الضوئية المعقدة.

الحدائق والمساحات الخضراء:

  • فيعد أحد المعايير الهامة للمباني الخضراء هو البحث عن أماكن خضراء وبها نباتات تسقى عن طريق إستخدام المياه المُعاد تدويرها. كما تكون هذه النباتات من الأنواع التي لا تحتاج للري بالماء كثيرا.

معوقات العمارة الخضراء

على الرغم من أن بناء المباني الخضراء ليس جديدا بل يوجد الكثير من أمثلة العمارة الخضراء في العالم، كما أن بناء العمارة الخضراء في مصر فكرة قد عرضت منذ مايقرب من ٧ سنوات. ولكن هناك أشياء تعوق دون البدأ بتنفيذها وهذه المعوقات مثل:

  • إرتفاع تكاليف البناء الأخضر مقارنة بالمباني العادية، لذلك يبتعد عنه أصحاب الإستثمارات العقارية.
  • وأيضا عدم توافر مصانع خاصة تصنع المواد الازمة بالمباني الخضراء.
  • عدم معرفة الناس بماهية البناء الأخضر.

العمارة الخضراء

أمثلة على العمارة الخضراء

  • مكتبة الأسكندرية في مصر.
  • كلية أمهيرست بالولايات المتحدة.
  • برج ريفوما بالمكسيك.
  • مستشفى صن شاين كوست الجامعي بإستراليا.
  • منتجع وايت بو إيكو بسويسرا.
  • سوزلون ون إيرث بالهند.

إن المباني الخضراء هدف كبير ومفيد للأجيال القادمة، كما أنها تحتاج إلى النشر والتوعية عنها وأخذ خطوات جدية في تنفيذها، ونتمنى أن يحدث هذا في مصر قريبا والذي بدوره سيكون خطوة كبيرة نحو الإستدامة.